كيف تبيع منتجاتك القديمة عبر الانترنت ؟

 buy&sell

مع عصر السُرعة وتكنولوجيا المعلومات الذى أصبحنا به، بيع منتجاتك المستعملة أصبح أسهل بكثير من ذى قبل، فالآن أصبح بامكانك الاستفادة من منتجاتك القديمة التى صارت بلا قيمة بالنسبة اليك عبر تحويلها الى مال عن طريق بيعها على مواقع الاعلانات المبوبة مثل بيزات.

وعندما تبيع اى سلعة قديمة، فهذا يعود الى أحد الأسباب الأول انك فى حاجة حرجة الى المال وستتمكن من جنى بعض النقود عبر بيع هذا المنتج، والثانى انك توقفت عن أستخدام هذا المنتج منذ فترة كبيرة ويسبب لك فوضى بالمنزل أو تريد فقط أن تتخلص منه لتحصل على منتج أحدث. وأصبح المستخدمون اليوم يستطيعون بيع أن منتج مستعمل عبر مواقع الاعلانات الموبة فخلال دقائق معدودة تستطيع أن تعرض منتجك للبيع على الويب وتحصل على العديد من العروض من متسوقين مختلفين.

ولكن دعنا بالبداية نتعرف على ما هو بيزات؟، وما الذى يدفع المستخدم الى أن يضع ثقته بنا ويستخدم بيزات دون عن بقية منافسينا؟ 

ما الذى يميز بيزات عن منافسيه ؟

بداية بيزات كانت سنة 2009، وخلال 4 سنوات أستطاع بيزات أن يكسب ثقة مستخدميه، فالمستخدم يستيطع بكل سهولة أن ينشر أعلانه على موقع بيزات بشكل مجانى كلياً وبدون أى مصاريف خفية. ويشاهد الأعلان بشكل يوم عدد كبير من الشراه المحتملين، فان بيزات يومياً يستقبل كم هائل من الزيارات وهذا يعزز من أحتمالية أن تحصل على شارى لمنتجك القديم بشكل أسرع. وبكل بساطة محركات البحث على شاكله غوغل، وياهو، وبينج .. تحبنا، نعم 🙂 محركات البحث تحب بيزات وهذا يعنى أنه عند نشرك أعلان على موقع بيزات سيتم آرشفة الأعلان على محركات البحث بشكل سريع وهذا يعنى انك اذا كنت تبيع سيارة ” مازدا 323 موديل 1997 ” وأحد الشراه يبحث على أحد محركات البحث عن نفس نوع السيارة سيستطيع أن يجدها بكل سهولة ويسر .

ما الذى يدفع المتسوق لشراء منتج مستعمل؟

المتسوق عندما يشترى منتج ما ليس بالضرورة لانه فى حاجة اليه، فنحن لا نحتاج الى شراء الملابس باهظة الثمن ولكننا نشتريها لكى نبدو فى أبهى صورة والملابس ذات الماركات العالمية تجعلنا نبدو فى مظهر أفضل، ولكن أن فكرت معى ملياً بالموضوع ستجد العديد من الأسئلة تخطر ببالك .. لماذا نريد أن نبدو فى أبهى صورة؟، هل لنجذب أنتباه الآخرين؟، هل لنبدو أكثر أحترافية وجدية؟، هل لنجذب الجنس الآخر؟ .. حقيقة الأمر يحتاج الى دراسة وتحليل وهنالك العديد من العلماء بعملون على تحليل سلوكيات المتسوقين ليفهموا أكثر كيف يتسوق الأنسان؟، وكيف يتأخذ قرار الشراء النهائى.

فهنالك دراسة أمريكية توضح أن عملية التسوق كفيلة بأن تغير مزاج المتسوق من الحزن الى السعادة وان 62 % من المتسوقين يقبلوا على الشراء ليغيروا من مزاجهم العَّكر، وأن 28 % من المتسوقين قاموا بشراء منتج عندما شاهدوا أحد المشاهير يستخدمه.

المتسوق يشترى بعواطفه وليس بعقله، وما قد يبدو فى نظرك بلا قيمة لانك توقفت عن أستخدامه أو مر عليه الزمان قد يكون من وجهة نظر شخص آخر قيم جداً ويرغب فى الحصول عليه؛ لذا لا تبخس فى تقدر منتجاتك المستعملة.

 sold

أدفع المتسوق ليشترى منتجك

بما أننا عرفنا أن المتسوق يشترى المنتجات بالعواطف فعلينا أن نراعى هذا الأمر عند كتابة محتوى الأعلان فيجب أن يكون المحتوى تسويقى شيق ليجذب عيون المتسوقين ويحرك عواطفهم، فعليك أن توضح للشارى المحتمل كيف سيعود هذا المنتج عليه بالنفع وكيف سيغير حياته ولكن عليك أيضاً أن تكون عقلانىاً عند كتابة محتوى الأعلان فلا داعى من المبالغة فأذا افترضنا أنك تبيع دوش للحمام لا يمكنك أن تقول التالى:

“ هذا الدوش سيغير حياتك الى الأفضل من اللحظة الأولى لاقتنائك اياه”، هذا بالطبع سيكون ساذج وبتلك الطريقة أنت تسخر من عقلية الشارى المحتمل فنحن لم نسمع من قبل عن دوش حمام غير حياة مستخدمه 🙂

ولكن من الموَصَى أن تقول عبارة تسويقية مثل التالية “ أنك ستشعر كل صباح عند أستخدامك لهذا الدوش بالراحة وسيمنحك الطاقة اللازمة لتكمل يومك بنشاط وحيوية، وعندما تعود الى المنزل بعد يوم عمل مرهق ستستمتع بحمام دافئ ومنعش والذى يميز منتجى عن بقية المنتجات المنافسة هى قوة دفع الماء العالية التى تعمل على أرخاء وبعث الراحة عضلات جسمك المرهقة .. ببساطة أقتنائك لهذا الدوش سيكون أفضل قرار شراء أتخذته بحياتك”

المثال السابق هو مثال لأنواع الاعلانات التى تبيع فانها تجذب المشترى وتلعب على عواطفه فيبدأ الشارى المحتمل يتخيل نفسه وهو يستخدم منتجك وكيف أنه سيعود عليه بالنفع، فعندما تقول له ” أن قوة دفع الماء العالية ستعمل على ارخاء وبعث الراحة بعضلات جسمه المجهدة بعد يوم عمل طويل” سيبدأ المشترى يتخيل نفسه وهو يستخدم منتجك وهذا الامر كفيل أن يعزز من القوة الشرائية الخاصة به؛ فهو بالفعل تخيل نفسه يستخدم المنتج فلن يتقبل فكرة انه لم يستطع الحصول علىه فهو مدفوع عاطفياً اتجاهه وهذا كفيل بان يجعله لا يُناقشك كثيراً فى السعر. لذا تذكر دائماً لا تبخل باستثمار القليل من وقتك فى كتابة اعلان تسويقى مميز لمنتجك على بيزات.

 

قدم للعميل التطمينات اللازمة

اذا اتبعت الخطوات السابقة بنجاح ستكون قد أستطعت أن تنشر أعلان مميز يجذب عيون المتسوقين وكل ما عليك فعله الآن هو أن تنتظر قليلاً حتى يبدأ الشراه المحتملون بالتواصل معك ليتعرفوا أكثر عن المنتتج الذى تبيعه وحالته، ووسائل التواصل المتاحة عبر بيزات أم أن يتواصل الشارى المحتمل معك عبر عبر الهاتف أو البريد الألكترنى.

على الجانب : هل تعلم أن بيزات تستقبل شهرياً 4 مليون زائر ؟! .. وهذا يعنى ان عند نشر أعلانك على بيزات فانه يصبح متاح لأكثر من 4 مليون شارى محتمل!!

وعندما يتواصل المشترى المحتمل معك ليتعرف أكثر عن المنتج فتلك اللحظة تصبح يا صديقى الكرة بملعبك :)، فى تلك اللحظة قرار الشراء لا يكون نابع من المشترى بل قرار الشراء يكون نابع منك أنت وهذا يتم بصورة غير مباشرة فأنت تزرع فكرة الشراء بعقله وهو سيتقبلها بكل سهولة ويسر فى حالة تقديمك له  التطمينات عقلانيه .. وربما انت تقول لنفسك الآن “ كيف سأفعل ذلك ؟ “ أو “ما الذى يتحدث عنه هذا الساذج؟! ..هذا الأمر معقد ويحتاج لتدريب ودراسة واشخاص معينه هم المتخصصين بهذا المجال مثل مدير المبيعات”

سأقول لك يا طيب أن الأمر أبسط من ذلك بكثير وأسمح لى أن أضرب لك مثال يوضح لك أن كل منا لديه مهارات البيع والتسويق بالفطرة ونستخدمها بشكل يومي دون عمد .. هل لم تطلب من قبل من مديرك أن يمنحك أجازة من العمل ؟ … هل وافق؟ .. هل رفض؟ .. فى حالة موافقته فأنك بالتأكيد فى هذه الحالة قد أستطعت أن تقدم له الأدلة والبراهين المقنعة وأستطعت أن تطمئنه أنك تزرع لديه فكرة أنك تقوم بمهامك على أكمل وجه وأنك تستحق تلك الأجازة لتسترخى قليلاً من العمل .. أو لتنتهى من أمر طارئ لا يمكن تأجيله .. الا يعتبر هذا نوع من التسويق ؟ .. فى حالة أنك فشلت فأنت بالتأكد لم تقدم له أدلة مقنعه تدفعه ليتعاطف معك ويمنحك الأجازة

دعنى اذكر لك مثال أبسط : من منا لا ينزعج من بكاء الطفل ؟ .. ماذا تكون ردة فعل البالغ عندما يبكى الطفل ؟ .. الا ينصّاع البالغ لطلب الطفل أو يداعبه فى محاولة منه لتهدئته ؟ .. الا يعتبر هذا الامر نوع من التسويق .. الطفل مع مرور الايام والشهور استطاع ان يفهم أن كل ما عليه أن يفعله هو البكاء ليجعل والده أو امه ينفذان له ما يطلب.. هل أحتاج الطفل لسنوات من الدراسة للحصول على شهادة جامعية مرموقة ليفهم ذلك؟ … على ما أظن أن هذا يثبت لك وجة نظرى لك بأن كل منا لديه المهارات اللازمة ليسوق لمنتجه المستعمل الذى يرغب فى بيعه.

وعملية زرع قرار الشراء بداخل عقل الشارى المحتمل بسيطة جداً فكل ما عليك فعله هو أن تقدم له التطمينات اللازمة والمنطقية، مثال: ما الذى يميز منتجك المستعمل عن بقية المنتجات؟، ما الذى سيوفره عند شراء هذا المنتج؟، ما هى حالة المنتج الحقيقة بدون اى نوع من المبالغة ؟ .. وهكذا.

 

القرار النهائى

handshake

بعد مرورك بكل المراحل السابقة تبقى آخر مرحلة وعندها يكون العميل مستعد ليتخذ القرار النهائى ولكن لكى تمم الصفقة عليك أن تتعرض لموضوع حساس وخطر وهو ” المال ” وسبب خطورة هذا الموضوع انه البشر حساسين بشكل عام عند التعامل مع الامور التى تخص المال وقد يسبب أصرارك على سعر معبن الى خسارتك الصفقة بالكامل، لذا اذا استطعت ان تزيل هذا الخطر عبر التركيز على مميزات المنتج والقيمة الحقيقية التى ستعود علىه عند شراء منتجك المستعمل ستستطيع أن تتم الصفقة بنجاح، وحاول دائماً ان تعطى مساحة للتفاوض مع العميل فى السعر وأن تستخدم المنطق وتكون مرن وهادئ وتعطيه الشعور بالطمائنينة والأمان؛ بتلك الطريقة سيثق بك العميل وستنجح ببيع منتجك القديم بكل سهولة ويسر .. ولن تتخلص فقط من الفوضى التى يسببها لك هذا المنتج بالمنزل بل ستربح بعض المال خلال هذه العملية أيضاَ.

لديك منتج قديم توقفت عن أستخدامه منذ فترة وترغب فى بيعه ؟ .. ما الذى تنتظره ابدأ ببيعه على بيزات الآن! 😀

2 ردود
  1. د. راشد بن علي الانصاري
    د. راشد بن علي الانصاري says:

    ارغب المشاركة في (بيزات)انا اريد فتح مكتم لالااستشارات القانونية في الدمام اوالخبر السعودية وانا حاصل على درجة الدكتوراه في القانون وخبرة 30 عام في القطاع الحكومي وهناك شخص يريد ان يكون شريكا مع في العمل

    رد

اترك رداً

هل تريد الانضمام إلى المناقشة ؟
لا تتردد في المشاركة معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *