مقارنه بين ساعه Samsung GearS و Apple Watch

 أصبحنا فى عصر الساعات الذكيه وكثرت انواعها واشكالها فماذا تفضل ؟

سنقوم بعمل مقارنه بسيطه من حيث التصميم والتخصص والنظام المستخدم  بين Apple Watch و Samsung GearS فبعد ان قامت ابل باطلاق ساعتها الذكيه فى مؤتمرها الاخير  يوم 10 سبتمبر 2014 والذى كان ينتظره العالم مترقبا بعين متلهفه ما ستقدمه ابل لعملائها بدات المقارنات بين ساعه ابل  وبين ساعه Samsung Gear S والتى تعد سادس ساعه قامت سامسونج بطرحها فى الاسواق

يمكنك متابعه ماحدث فى المؤتمر وما قامت ابل باطلاقه 

وتأتي ساعة Samsung Gear S الجديدة بشاشة مائلة Super AMOLED بحجم 2 إنش بدقة 360×480 بيكسل، مع معالج ثنائي النواة بدقة 1.0 جيجاهرتز، وبنظام تشغيل تايزن، وبرامات بمساحة 512 ميجا، مع ذاكرة داخلية بسعة 4 جيجا، وببطارية بسعة 300 ميللي أمبير. بينما اطلقت ساعه ابل Apple Watch بشكل انيق ومميز وبتطبيقات حديثه مثل تطبيقات خاصه بقياس ضغط الدم ومد ى نشاط جسد ولياقه حاملها كما يمكن ارسال ايميلات والرد على المكالمات منها او نقل المكالمات الى الايفون للرد من خلال .

مقارنه بين ساعه Samsung GearS و Apple Watch

الكثير والكثير من المميزات والمقارنات تم عملها خلال الفتره السابقه بين ساعه ابل وساعه سامسونج فنجد مثل من حيث :

التصميم:

فساعه سامسونج تعتبر اضخم مع شاشه منحنيه وزر واحد باسفلها والمعصم ضخم بعرض الشاشه كانه امتداد لها اما ابل فركزت على التصميم فى ساعتها فظهرت بشاشه مستطيله انيقه وازرار فى جانب الساعه للتحكم بها

التخصص :

نجحت هنا ابل فى تخصص المنتج حسب احتياج العميل فوفرت الساعه بحجمين مختلفين بالاضافه الى 3 اختيارات للخامات المصنوعه وخيارات اكبر للمعصم اما ساعه Samsung Gear S لم تتوفر الا باختيارين فقط ولونين مختلفين

النظام :

احتفظت كل شركه بنظام هواتفها وتطبيقه على نظام الساعات فنجد مثلا ان ساعه Samsung Gear S تعمل بنظام Tizen وياتى على نفس النظام الذى يعمل به Samsung Z وبشكل مشابه لنظام الاندرويد المستخدم فى هواتفها

بينما حافظت ابل ايضا على نفس النظام التى تعمل به الايفونات والايباد وهو Apple Watch OS وقامت بتطبيقه على ساعتها الجديده

بعد مقارنه بين ساعه Samsung GearS و Apple Watch  ما هو قرارك وماذا تفضل للشراء ؟

مهما كان قرارك قم الان ببيع ساعتك او موبيلك القديم لشراء الجديد 

 

0 ردود

اترك رداً

هل تريد الانضمام إلى المناقشة ؟
لا تتردد في المشاركة معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *