كيف تحافظ على عملائك وتجلب عملاء اخرين ؟

كيف تحافظ على عملائك وتجلب عملاء اخرين من اصعب الاسئلة التي يصعب على شركات كثيرة الاجابة عليها فهي معادلة صعبة حلها بسيط

كي تجلب عملاء لشركتك يجب ان تحافظ على عملاءك الحاليين  فتكلفة المحافظة على العملاء الحاليين واقل تكلفة من البحث عن عملاء جدد والنتائج تكون اكثر ايجابية وحتى تحافظ على عملاءك الحاليين يجب ان تحافظ على موظفي شركتك فالطريق إلى قلب العميل اسعاد العامل الذي يقدم له الخدمة فكلما كان الموظف الذي يشغل وظيفة بشركتك سعيد ويشعر براحة معنوية ومادية سينعكس ذلك على عملاءك الحاليين والمحتملين

كيف تحافظ على موظفي شركتك سعداء  ؟

من اكثر الاسباب التي تجعل الموظفين غير سعداء في عملهم

– عدم التقدير المعنوي

– عدم التقدير المادي المناسب

– عدم الاستماع للشكاوى

-عدم الاستماع للإقتراحات والافكار التي من الممكن ان تطور العمل

– التكليف بأعباء زائدة عن طاقتهم

– كبت الطاقات الابداعية لديهم

– عدم الشعور بالأمان

عوامل كثيرة يمكن ان تجعل الموظف غير سعيد في عمله  وقد تدفعهم للبحث عن وظائف اخرى ولك ان تتخيل عزيزي القاريء ماذا يحدث عندما يتعامل مسئول او موظف في شركة ما مع عملاء وعلى كاهلة ضغوط كثيرة يفكر بها من اعباء ومشاكل وضغوط فهل سيحافظ على عملاءك بالطبع لا وبالتالي سيكون الخاسر الاكبر في هذه القصة هو صاحب الشركة او المؤسسة فإذا اردت ان تسعد عملاءك يجب عليك ان تحافظ على شاغلي وظائف شركتك فهم شركاء النجاح الاصليين بل هم الداعم الاساسي لإنجاح شركتك

دعونا نتخيل اذا كان الموظف انسان سعيد في عمله لا يوجد على كاهلة ضغوط او اعباء لا يفكر في الماديات ، يفكر ويبتكر ويجد مقابل مادي ومعنوي من رئيسة في العمل سينعكس ذلك بالطبع في علاقته بالعميل فستجد الابتسامة هي الطابع المميز للموظف التي تعد بوابة المرور لقلب العميل فالعمل ليس فقط تبادل مصالح ومنفعة فقط بل يتخللها المشاعر الانسانية فإذا كان العميل مرتاح نفسيا للموظف فسيحب المكان الذي يقدم له الخدمة

كيف تحافظ على عملائك

كم مرة حدث معك انك ارتبط بمكان ما من اجل من يعملون به وكم مرة تركت مكان ولم تتعامل معه مرة اخرى بسبب معاملة الموظفين بالمكان بطريقة غير لائقة او فظة

اذن دعونا نقول ان اقصر طريق إلى قلب العميل هو المحافظة على العامل او الموظف لديك فكلما احب الموظف المكان واعطاه من وقته وتفكيره وابداعه بحب سيصل ذلك إلى العميل في رسالة واضحة وصريحة وسيكون صاحب العمل وكل من يعمل معه رابح

فالتجربة الايجابية او السلبية للعميل تبدأ من اول انطباع يأخذه عن المكان وواجهة المكان هي من يعملون به  وكما تعلم عزيزي القاريء بأن العملاء عادة ما يقصون على اصدقاءهم تجاربهم السلبية والايجابية وذلك ما يسمى في علم التسويق بالتسويق عبر الفم فهي دعاية مجانية يقوم بها العميل لك فاحرص على ان تكون كلماته عنك ايجابية

ولا ننسى ان التواصل الان بين العملاء اصبح اسهل واوسع نطاقا من الماضي من خلال مواقع التواصل الاجتماعي فإذا مر العميل بتجربة سلبية او ايجابية قام بكتابتها على احد مواقع التواصل التي تنتشر فيها هذه النوعية من الاحداث كإنتشار النار في الهشيم وهناك الكثير والكثير من الشركات التي كانت خسارتها او ربحها من تدوينة لاحد العملاء على موقع تواصل اجتماعي مثل الفيسبوك او تويتر وشاركها اصدقاؤه واخرين

دعوني اعطيكم مثال على ذلك

احد العملاء ذهب لمطعم ليتناول وجبته هناك وانتظر مدة 30 دقيقة ولم يأتي له اي موظف يسألة عما يرغب فكانت النتيجة انه قام بكتابة عبارة انتظرنا لمدة 30 دقيقة ولم نحصل على خدمة  كتب هذه العبارة بالكاتشب على منضدة المطعم وقام بتصويرها وقام بنشرها على موقع التواصل الاجتماعي الخاص به مع رسالة سلبية عن ذلك المطعم تخيل كم من الاصدقاء وغيرهم قام بعمل مشاركة لهذه الصورة وقاطع ذلك المطعم كم خسر هذا المطعم من عملاء حاليين وعملاء محتملين اعتقد ان النسبة ضخمة جدا والسبب في ذلك اهمال الموظف المسئول عن خدمة الزبائن واذا قمنا بالبحث عن سبب ذلك التقصير او الاهمال ستجد انه راجع لاحد الاسباب التي تحدثنا عنها في بداية المقال

لذلك اذا اردت الحفاظ على عملائك فاعتني بمن يعملون معك فهم شركاء النجاح واحد اهم اسبابه

0 ردود

اترك رداً

هل تريد الانضمام إلى المناقشة ؟
لا تتردد في المشاركة معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *