شركة البلد الأمين للتنمية تنظم اللقاء التعريفي الخاص بمنطقة الكدوة بفندق برج الساعة

882703789557

برعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، تنظم شركة البلد الأمين للتنمية والتطوير العمراني -المملوكة لأمانة العاصمة- اليوم الأحد 28 اللقاء التعريفي الخاص بمنطقة الكدوة، وذلك بفندق برج الساعة “فيرمونت مكة المكرمة”، بحضور الملاك والمستثمرين وبيوت التمويل والصناديق الاستثمارية.
وأوضح الدكتور أسامة البار أمين العاصمة المقدسة ورئيس مجلس إدارة شركة البلد الأمين، أن رعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، بوصفه رئيساً للجنة التنفيذية لمشروع تطوير المناطق العشوائية بمنطقة مكة المكرمة، يعطي دلالة أكيدة على الرعاية والدعم الذي يحظى به مشروع تطوير المناطق العشوائية، على خلفية أنه أحد أهم مخرجات الإستراتيجية التنموية للمنطقة القائمة على (بناء الإنسان وتنمية المكان).
وقال البار: “وجه أمير منطقة مكة المكرمة رئيس اللجنة التنفيذية لمشروع معالجة وتطوير العشوائيات بأن يكون الإنسان هو الأساس في أي تنمية، وهو الهدف الأول لأي مشروع قمنا به أو سنقوم به مستقبلاً”، مضيفاً أن مشروعات تطوير العشوائيات تُعد من أهم أنشطة شركة البلد الأمين -الذراع الاستثماري لأمانة العاصمة المقدسة- والتي تهدف إلى إعادة تكوين البيئة العمرانية في المناطق العشوائية على أساس التكاملية والترابط على أسس وخطط شاملة ومتناسقة، تشمل جميع جوانب البيئة العمرانية، مثل التشكيل العمراني والإسكان وشبكات المواصلات والمرافق والخدمات العامة والفعاليات الاجتماعية والاقتصادية.
وبين أمين العاصمة المقدسة، أن أجندة اللقاء التعريفي ستتضمن عرضاً كاملاً ستقدمه شركة البلد الأمين حول آلية الشراكة والاستثمار في مشروع تطوير منطقة الكدوة، وتقديم شرح كامل حول أهمية المشروع، وموقعه، ومخططاته، والمراحل الزمنية لتنفيذه، مشيراً إلى أن هذه اللقاءات التعريفية بمشروعات المناطق العشوائية هي أسلوب انتهجته شركة البلد الأمين منذ انطلاقتها، حيث سبق لها أن نظمت لقاء في العام 1434ه لمنطقة جبل الشراشف، والتي نتج عنها تأسيس شركة جرهم للتنمية والتطوير، المنفذة للمشروع حالياً.
وذكر أمين العاصمة المقدسة إلى أن منطقة الكدوة هي ضمن الخمس مناطق التي حددتها اللجنة العليا لتطوير المناطق العشوائية في مكة المكرمة، وهي: جبل الشراشف، والكدوة، وقوز النكاسة، وحي الزهور، والخالدية، مشيراً إلى أن منطقة الكدوة تتميز بموقعها المتوسط في المشروعات الحديثة وحدودها على الشوارع الرئيسة في المنطقة المركزية وقربها من المسجد الحرام، وتعد من المناطق العشوائية التي قررت اللجنة العليا وضعها في قائمة المناطق العشوائية التي تحتاج إلي التطوير بسبب تدني المستوى الحضري، وتقادم وتهالك البنية التحتية والعلوية،
وبحسب أمين العاصمة المقدسة، فإن منطقة الكدوة تضم منطقة جبلية غير مبنية تقع في الشرق والشمال الشرقي، ويحدها من الشمال الطريق الدائري الثاني ومن الشرق طريق أجياد، ومن الجنوب طريق جبل النور، ومن الغرب شارع إبراهيم الخليل، وهي تمتد على مساحة تزيد عن مليون متر مربع وعلى بعد كليو متر واحد جنوبي المسجد الحرام عند أقرب نقطة له.

0 ردود

اترك رداً

هل تريد الانضمام إلى المناقشة ؟
لا تتردد في المشاركة معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *