حجز نحو 25 في المائة من إجمالي الشقق المعروضة في معرض وزارة الإسكان بالمنطقة الشرقية

أعلن مسؤول في وزارة الإسكان في المنطقة الشرقية عن حجز نحو 25 في المائة من إجمالي الشقق المعروضة في معرض الوزارة، التي تبلغ أكثر من 4800 شقة سكنية. كما توقع عدد من مديري شركات التطوير المشاركة في المعرض أن تشهد الأيام العشرة المقبلة توقيع وبيع أكثر من 70 في المائة من إجمالي المعروض، من الشقق الموزعة على مواقع متنوعة على طريق الدمام ـ الرياض. وأوضحوا أن هناك شراكات أخرى مستقبلية مع وزارة الإسكان، تتضمن بناء دبلكسات بمساحات متنوعة في كل من الدمام والظهران والخبر، وذلك لتلبية رغبات جميع شرائح المجتمع السعودي.
وكشف المسؤول في وزارة الإسكان الذي فضل عدم ذكر اسمه، أن المعرض الذي انطلقت فعالياته الأسبوع الماضي وتستمر حتى 23 من شهر رمضان الجاري، لا يسمح بالدخول إليه خلال فترات الزيارة إلا للمستحقين وذويهم فقط. واعترف بمنع الجهات المنظمة والأمنية لبعض القنوات الفضائية وبعض وسائل الإعلام من الدخول للمعرض أمس الأول، مبررا ذلك بأنه جاء تلبية لطلب الأسر المستحقة، التي فضلت عدم عقد لقاءات مع القنوات. وأضاف أنه أتيحت الفرصة لبعض الإعلاميين والصحافيين والمصورين، للدخول بغرض تصوير المعروضات كالتصاميم وغيرها، إضافة إلى عقد لقاءات مع ممثلي الشركات لفترة محدودة.
وقال المسؤول إن المعرض الذي تنظمه الوزارة بالتعاون مع ثماني شركات عقارية متخصصة في التطوير، نظم بهدف إتاحة الفرصة للمستحقين للوقوف على مشاريع الإسكان شخصيا مع ذويهم، والاطلاع على التصاميم والمواقع، مشيرا إلى أنه معرض خاص لفئة معينة، ولا يحق لغير المستحقين الدخول والتجول داخله، حفاظا على المجسمات المعروضة، وإتاحة الفرصة الكاملة للمستحقين، الذين أبدوا رغبتهم في تملك الشقق عبر موقع وزارة الإسكان الرسمي.
وأوضح المسؤول في الإسكان أن الوزارة تقوم يوميا بإرسال 200 رسالة نصية للمستفيدين، بهدف الحضور والاطلاع على المشاريع والنماذج المتعمدة من قبل الوزارة مضيفا أن صغر مساحة المعرض أحد أهم الأسباب في قلة عدد الرسائل المرسلة للمستفيدين خوفا من الازدحام. وأضاف أن أكثر من 70 مستفيدا تنازلوا وأبدوا عدم رغبتهم في الوحدات السكنية، ورغبتهم في إدراج أسمائهم ضمن الدفعات والبرامج المقبلة، إضافة إلى أن عددا كبيرا من المستحقين لم يزوروا المعرض لأسباب غير معروفة. وأشار إلى أن تغير أرقام التواصل قد يكون أحد الأسباب. وأضاف انه سيتم إرسال رسائل أخرى للأرقام البديلة للمستحقين للوحدات.
من جهته، قال لـ” الاقتصادية ” عدد من مديري شركات التطوير المشاركة في المعرض، إن المعرض شهد خلال الأيام الماضية وحتى أمس إبرام نحو 200 عقد نهائي، إضافة إلى وجود أكثر من 50 عقدا تحت التوقيع، تم تأجيلها لنقص في بعض الأوراق الرسمية المطلوبة. وعللوا الإقبال الضعيف خلال الأيام الثلاثة الأولى، بسفر أغلب المستحقين والارتباطات الاجتماعية وقلة الرسائل المرسلة.

0 ردود

اترك رداً

هل تريد الانضمام إلى المناقشة ؟
لا تتردد في المشاركة معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *