تربية الأطفال

تربية الاطفال

كوننا أباء وأمهات نهتم لـ تربية الأطفال التربيه السليمه بالرغم من أن تلك المهام هى الأصعب على الإطلاق بالإضافه أنه لايوجد تعريف أو اسلوب محدد للتربيه الصحيحه أو السليمه ..ولكن جميعآ يتفق أن التربيه السليمه للطفل تنشىء مستقبلآ جيلآ سويآ واعيآ صالحآ ولتحقيق نلك الهدف ينبغى إتباع الطرق والقواعد السليمه والتى يجب أن تتسم بالواقعيه فلا نكون خياليين لا أحد يصل إلى المثاليه لابد أن نكون على أرض الواقع أثناء مرورنا بمراحل التربيه المختلفه بأطفالنا لينشىء طفلآ سويآ نفسيآ وفكريآ وجسديآ وروحيآ..بالإضافه إلى أن تربية الأطفال أصبحت الأن علمآ قائمآ على الدراسات والأبحاث..

 

لذلك سوف نقدم بعضآ من طرق ونصائح تساعد فى كيفية التعامل مع أطفالنا وكذلك تساهم فى تربيتهم تربيه سليمه سويه فقد تبدو مجرد نصائح سهله وبسيطه ولكن هامه جدآ ويكمن التحدى الأكبر فى كيفية تطبيقها فعليآ ..!!

 

فى البدايه يجب أن نعرف أن تربيية الأطفال هى مجهود جماعى وتعاون بين كلا الأبوين للوصول للهدف المنشود فى التربيه كما أن علاقة الأبوين لها تأثيرها أيضآ على تلك التربيه ..فإليكم بعضآ من القوعد القائمه على التعاون التربوى للأبناء ..

1-الحرص كل الحرص على التعاون بين الزوجين .

2-الحرص على الإحترام المتبادل بين الزوجين.

3-كذلك الإحترام المتبادل بين الأباء والأبناء .

4-عدم الإحراج من طلب المساعدة عند الحاجه سواء من المتخصصين أو الأهل وذوى الخبره فى تربية الأطفال.

5-لابد من الأتفاق بين الأبوين على أسلوب تربوى واحد متبع فى التعامل مع الطفل.

6-العدل أو عدم التفرقه فى التعامل بين الإناث والذكور والكبار والصغار.

7- على الأبوين الإثناء والمكافأه على السلوك الجيد قبل العقاب على السلوك السيىء.

 

إن التربيه هى علم وفن كما أنها أهم المهام المنوط بالوالدين بل وأخطرها ..كذلك تعد تربية الأطفال وممارسة الأمومه والأبوه هى عملية تعزيز ودعم للعاطفه والشعور والتنشئه النفسيه والجسديه السليمه لدى الطفل..

 

أهم قواعد التربيه السليمه..

اهم قواعد التربية السليمة

أولآ:الحرص على بناء وتنمية الذكاء الوجدانى لدى الطفل ..يأتى ذلك عن طريق العمل على إشباع حاجات ورغبات الطفل الطبيعيه سواء نفسيه كانت أو إجتماعيه منحه الأمان والإستقرار والتعبير عن ذلك للطفل سواء بالكلام أو التصرف..حيث أثبتت الدراسات أن حرمان الطفل عاطفيآ فى طفولته تؤثر عليه سلبآ فى الكبر تجعله يصعب عليه محبة و تقبل الأخرين لهذا يجب وضع الطفل منذ اليوم الأول موضع حب وإهتمام ورعايه من المحيطين به والتعبير عن ذلك من خلال الكلام أو التصرف مثل:

1- القبله والإحتضان .
2-
الممازحه واللعب معه.

3-الإنصات ثم الإنصات للطفل.

4-العناق والإبتسامه فى وجهه.

 

ثانيآ:عند مناداة الطفل إحرصى على منادته بإسمه وليس يا بنت أو يا ولد أو أى ألقاب أخرى فعالم الطفل ينحصر فى نفسه والمحيطين به فقط .

 

ثالثآ:إسردى له القصص والحكايات بإستمرار فمعظم الأطفال يحبون القصص والحكايات .

 

رابعآ:الطفل لا يتحدث مثل الكبار وبالرغم من ذلك فهو يفهم جيدآ لذلك لاتستخدمى لغة الطفل أوصوته أثناء حديثك معه .

 

خامسآ: الحديث مع الطفل يجب أن يكون بسيط ومختصر لايزيد عن 10 دقائق ..ذلك لأن الأطفال قليلو التركيز كما يتشتت إنتباهم بسهوله.

 

سادسآ:إكسبيه الثقه بالنفس من خلال التعامل معه ككيان مستقل يستطيع الإعتماد على ذاته.

 

سابعآ:الحرص على بناء علاقه إيجابيه تفاعليه مع الطفل من خلال التعبير له عن المحبه بالكلام والأفعال أو التصرفات فالخطأ الأكبر عدم التعبير بالكلام والأفعال للطفل عن مدى حبنا له يعزز هذا من التواصل بيننا وبين الطفل ويؤثر إيجابيآ على تربيته وشخصيته.

 

ثامنآ:تجنبى الإنتقاد المستمر للطفل وتصرفاته وخصوصآ أمام الأخرين بل قبوله كماهو بأخطائه قبل عيوبه والعمل على توجيهه ودعمه للأفضل دائمآ.

 

تاسعآ:النزول إلى مستوى الطفل فكريآ وجسديآ ..فعندما تتحدثى إليه إنزلى بمستوى جسمك إلى مستواه لتقتربى منه وتحدثى إليه بمستوى عقله وشاركيه عالمه الخاص من اللعب..يعزز هذا من العلاقه بينكم .

 

عاشرآ:التركيز على دعم الجوانب الإيجابيه للطفل يعد من أهم قواعد التربيه السليمه وذلك عن طريق إعطائه فرصه بل فرصآ كثيره لينجز من خلالها ومدحه ودعمه وتعزيزه وفك حصار الحمايه أوالدلال الزائد.

 

أساليب تربويه تساعدك فى فهم لغة طفلك فى مراحل عمره المختلفه:

-أساليب تربويه تساعدك فى فهم لغة طفلك فى مراحل عمره المختلفه:

اولآ:خلال السنه الأولى من عمر الطفل ..

1-يستخدم البكاء خلال هذه المرحله كوسيلة للضغط فلا تخضعى له فى كل مره يحاول فيها الضغط عليكى بالبكاء..فسوف تعرفين مع الوقت أن بعض البكاء مجرد تمثيل .

2-غالبآ ما يبكى فى شهره الأول لحاجات حقيقيه يرغب بها ولكن يبدآ بإدراك رغبات أخرى بعد الشهر الثالث.

3-تتعدد أسباب البكاء فقد يكون لتغيير الحفاظ أو الجوع أو رغبه منه فى اللعب وأحيانآ يكون نتيجة إحساسه بألم أويرغب فى إشباع حاجاته النفسيه بإحتضانك وأمانك.

4-وقد يكون البكاء رغبه منه فى العناق والتقبيل والدلال والمناغاه.

5-يجب أن يكون هناك وقت محدد للعب والمناغاه مع الطفل.

 

بعد مرور العام الأول من عمر الطفل..

1-خلال تلك المرحلة تبدآ عملية التغلب على سلوك الفوضى لدى الطفل ذلك عن طريق تعليمه مبدأ أو سلوك المساعده وتحمل المسئوليه فمثلآ إن أسقط شيئآ أطلبى منه أن يحضره.

2-إحرصى على توجيهه وتعليمه على أن يكون ذلك بنبرة صوت حازمه ولكن منخفضه دون صراخ .

3-عند الإنتهاء من اللعب إجمعى الألعاب داخل سله وإجعليه يقلدك فى ذلك.

4-قومى تعليمه مبدأ الثواب والعقاب بمعنى المكافأه أو العكس يمكن أن يكون من خلال نظره حازمه .

5-دربيه على الحركه والمشى .

6-يمكنك مكافأته عن طريق الغناء له سيسعده هذا كثيرآ.

7-يجب أن تنظمى يومك ويومه فى الطعام والنوم ووقت القيلوله..حتى يعتاد ذلك.

8-إبدئى بقراءة الكتب والقصص المصوره للطفل وتعليمه بعض الأسماء كأسماء الحيوانات والأشخاص والأشياء وغيرها تدريجيآ.

 

بعد مرورالعام الثانى من عمر الطفل..

خلال تلك المرحله تبدآ عملية التغلب أو السيطرة على الغضب فهذا السن هو سن نوبات الغضب لدى الأطفال وحتى عمر ال5 سنوات وللسيطرة على نوبات غضب الطفل يمكنك إتباع الأتى:

1-تحلى بالصبر دائمآ وقدر المستطاع فلا تقابلى الغضب بغضب والصراخ بصراخ.

2-إشرحى المشكله له بعد الهدوء وليس اثناء الغضب حتى يستمع ويستوعب ما تقولين.

3-لاتجعلى صراخه يضغط عليك وتردخين عن منعه من أمر معين أو التهاون فى قاعده معينه..كونى حازمه فالحزم مطلوب.

4-يمكنك إستخدام أسلوب كرسى العقاب فيأتى بنتائج جيده.

5-بما أن خير الأمور الوسط فكونى مرنه وليس متساهله حازمه وليس متعسفه.

6-لاتنعتيه دائمآ وتقولى أنت غير مطيع أوشقى وغيرها من أحكام فى المطلق حتى لايتبنى السلوك ويصبح هذه الشخص بالفعل.

7-أطلبى منه دومآ ودربيه على إعادة التفكير فى سلوكه وإمنحيه وقت لمراجعة نفسه وتصحيح خطأه.

8-ممنوع منعآ باتآ إستخدام أسلوب الضرب كعقاب لما له من أضرار نفسيه وجسديه على الطفل.

 

بعد مرور العام الثالث من عمر الطفل وحتى المراهقه..

هذه مرحلة الوضوح فى العلاقه مع الطفل ..فإتبعى الأتى:

1-لابد من وجود نظام محدد وقواعد واضحه ليتعلم إحترامها والإلتزام بها.

2-إتبعى قاعدة (لا)فى الأتى:

ألا للتفرقه بين الإناث والذكور.

بلا للتفرقه بين الأبناء وبعضهم خصوصآ من هم من نفس العمر..فيما عدا مراعاة بعض الإمتيازات تبعآ للعمر.

جلا للمقارنه بين الطفل وغيره.

3-حددى أسلوب للثواب والعقاب.

4-يجب أن تكون المكافأه متنوعه مابين الماديه والمعنويه.

5-إطلبى مساعدته فى المنزل.

6-إفرضى واجبات معاونه ومساعده فى المنزل حسب العمر ليتعلم الطفل تحمل المسئوليه.

7-شاركيه فى بعض النشاطات البدنيه واليدويه فهى مفيده له.

 

إتفقنا سابقآ على أنه لايوجد أسلوب مثالى للتربيه ولكن ذكرنا أيضآ أن التربيه علمآ قائم على الأبحاث والدراسات..

إليك بعض طرق التربيه الأكثر تطورآ وفاعليه..

طرق التربية الاكثر تطورا وفاعلية

1-أسلوب العد حتى الرقم ثلاثه..

تستخدم هذه الطريقه فى حال إعلام الطفل بطلب ما أو تذكيره بأحدى القواعد التى حاول إخترقها وعدم تلقى أى ردة فعل منه..إبدئى بإنذاره أولآ وإن لم يستجب إليكى عدى إلى الرقم 3 بصوت مرتفع بعد الشىء لتحذيره..تأكدى قليلون هم الأطفال الذين يقاومون هذا الأسلوب..وإن حدث فبادرى بالعقاب المناسب ولاتتهاونى حتى لاتفقدى سلطتك.


2-تحلى بالإيجابيه..

بمعنى أن لا نركز فقط على المواقف السلبيه التى يفعلها الطفل بل البحث عن الإيجابيه ودعمها فلا تكونى خياليه وتتوقعى أن يطيعك طفلك بإستمرار ولكن يمكن أن يكون مثاليآ ومطيع فى بعض الأوقات فعندما يقوم بذلك لابد وأن تمتدحيه وتهنئيه وخاصتآ إذا فعل ذلك دون طلبك فأثنى عليه يعزز هذا بدوره ثقته بنفسه ويجعل لديه الرغبه فى تكرار هذا السلوك.

 

3-الأعتماد على المزاج والخيال ..

يجب التخلى عن إصدار الأوامر طوال الوقت لابد أن نقتنع أن الطاعه ليست تتم من خلال القوة..فالأمر المباشر لايجدى نفعآ فى كل الأوقات بل اللعب والمرح والدلال يجدى النفع فى بعض الأحيان مثلآ إذا إمتنع طفلك عن الأكل إستخدمى خيالك وقولى له هل تريد أن تصبح أطول منى أو فى طولى ؟!إذن بدون الأكل لن تستطيع ذلك.

 

4-تجنب لغة التهديد ..

غالبآ ما نتبع ذلك الأسلوب بعد تكرار الطلب للطفل لأكثر من مره ولايستجيب..فتبدأ مرحلة التهديد والوعيد ولكن للأسف قد لايستجيب الطفل وبالتالى يستمر التهديد إلى ما لا نهايه قد لانستطيع تنفيذه ..ولكن يجب الإنتباه إلى ذلك جيدآ لأنه يعرضك للإهتزاز صورتك فى عينيه نتيجة عدم تنفيذه يدرك أنه مجرد كلام دون فعل.

 

5-تجنب الشرح المطول ..

أثناء حديثك للطفل لاتطولى الشرح والتحليل حتى لايصاب بلملل وخصوصآ أن الأطفال قليلو التركيز ويتشتت إنتباههم بسهوله لذا إعتمدى على التعليمات الواضحه المبسطه والمختصره فى نفس الوقت..وتذكرى أن خير الكلام ما قل ودل“.

 

6-تجنب تكرار التعليمات مرارآ وتكرارآ ..

الحرص على عدم تكرار نفس التعليمات لعشرات المرات فهو فى مرحلة التعلم وإكتساب الصفات فسوف يعلمه التكرار والمماطله وعدم الإستجابه إلا من المره السادسه أو السابعه.

 

7-عدم التجاهل لسلوك الطفل ..

فى بعض الأحيان يكون الإختيار إلى تجاهل تصرف الطفل كى لانضطر إلى معاقبته خصوصآ فى العلن..ولكن يكمن الخطر هنا فى إعتقاد الطفل بأن شيئآ لم يكن مما يؤدى إلى تبسيط فعلته بل وتكرارها فهولم يدرك خطئه بعد ..لذا عليكى بالتوجيه أنه فعل سلوك خاطىء حتى يدرك ذلك .

 

تعد هذه بعضآ من الطرق الأكثر تطورآ وفاعليه فى عالم تربية الأطفال..إتبعيها نتائجها مضمونه وإيجابيه لتهذيب سلوك الطفل.

 

نتعرف الأن على أسلوب المهله المتعلق بتربية الأطفال..

اسلوب المهلة فى التربية

أولآ: ما هى المهله؟! المهله هى عبارة عن أسلوب أو طريقه تتبع لتهذيب سلوك الطفل.. كما تعتبر المهله من أفضل الأساليب المتبعه لعقاب الطفل على خطئه ..حيث يتم ترك الطفل بمفرده لفتره من الوقت دون التحدث معه نتيجه لإرتكابه خطأ ما .

 

لأسلوب المهله سمات وطريقة ووقت لإستخدامها..!!

1-لابد من إعلام الطفل أن فترة المهله هى عقاب له على ما فعل من سلوك خاطىء.

2-يتم من خلال ترك الطفل بمفرده لفتره من الوقت بعيدآ عن الأخرين يمكن أن يكون داخل غرفته.

3-إبتعدى كل البعد عن الصراخ والصياح فى وجه الطفل إذا إرتكب سلوك خاطىء.

4-يجب التأكيد على إفهام الطفل أن فترة المهله ما هى إلا عقاب لتقويم وتهذيب سلوكه لتغييره بسلوك أخر جيد وليس عقاب لشخصه.

5-مهم جدآ إختيار المكان المناسب لتنفيذ عقاب المهله لتحقق الغرض المنشود منها كمراجعة الطفل لنفسه وتصرفاته ولن يأتى هذا إلا من خلال الهدوء وتصفية الذهن فيمكن أن تكون مدة المهله داخل غرفة نومه يمنحه هذا الوقت فرصه لسماع الموسيقى أو القراءة حتى يهدآ الطفل ويسيطرعلى أعصابه.

6-يمكن تحديد مدة المهله تبعآ لعمر الطفل المعاقب فمثلآ طفل ال7 سنوات يمكن أن تكون مدة المهله 7 دقائق وهكذا.

7-الأهم هو مكافأة الطفل إذا غير من سلوكه بسلوك جيد وتشجيعه ليستمر فيه.

 

أسلوب الضرب فى التربيه وعواقبه فى نقاط..!!

اسلوب الضرب وعواقبه فى التربية

قد يلجآ بعض الأباء إلى إتباع أسلوب الضرب مع الطفل وهو أسلوب مرفوض كليآ جملتآ وتفصيلآ لما يسببه من عواقب وخيمه على المستويين النفسى و الجسدى للطفل يظل يعانى منها حتى عندما يكبر تظل تلازمه المواقف والألم الذى يخلفه هذا الأسلوب الخاطىء للتربيه.لذلك سوف نستعرض بعض هذه العواقب التى يخلفها هذا الأسلوب فى تربية الطفل لتوعية الأباء ..

 

1-يتدنى لديه إحترام الذات وتقديرها.

2-يفقد الطفل الثقه بالنفس والثقه بالغير.

3-يعتاد الهروب من المسئوليه والمشاكل التى تواجهه فى الحياة.

4-عدم القدره عن التعبير عما بداخله.

5- عدم القدره على التعبير عن ما به من قدرات.

6-عدم تحمل المسئوليه.

7-يتولد لديه شعور بالكراهيه للمحيطين به.

8-يتبنى الطفل أسلوب العنف لتحقيق أهدافه وحل مشاكله .

9-إحساس الطفل بقلق وكآبه وخوف مستمر.

10-يفقد الطفل إحساسه بالإستقرار النفسى والشعوربالأمان.

11-ينتهج العدوانيه والعصيان كسلوك.

12-يصبح صاحب شخصيه مهتزه متردده.

13- يفقد الطفل القدره على إتخاذ القرار.

14-عدم القدره على مواجهة المواقف والأحداث.

15-ينشىء طفل جبان ضعيف الشخصيه.

16-يولد لدى الطفل الشعور بالكره والعدوانيه تجاه الأخرين.

 

كما يؤدى الضرب المبرح وخصوصآ بآلات حاده وفى أماكن حساسه بالجسم إلى أمراض عضويه خطيره مثل:

1-إرتجاج بالمخ.

2-تلف بعضلات وأعصاب الطفل.

3-تأذى العمودالفقرى.

4-تاذى الأوعيه الدمويه.

وأخيرآ يجب أن نتذكر جيدآ أننا مرآة أطفالنا والمعلم الأول لهم..ونتذكر أيضآ أن علاقتنا بأطفالنا هى حجر الزاويه فى تربيتهم

لمزيد من الموضوعات التى تهمك..تابعونا فقط على موقع بيزات

0 ردود

اترك رداً

هل تريد الانضمام إلى المناقشة ؟
لا تتردد في المشاركة معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *