الصندوق العقاري ومبادرة ال 30%

0b90de3e67d9e4b32ff705cd05560e28_w82_h1038

راشد محمد الفوزان
دور الصندوق العقاري الكبير والمميز على مر عقود من الزمن لا أحد ينكره أو يتجاوزه ولا يمكن التقليل من دوره الإيجابي في حلول السكن وتوفيره للمواطن، والصندوق يعمل وفق مالديه من طاقة وكوادر، الآن مع أزمة السكن التي أصبحت واقعا ملموسا ويوما بعد يوم تزداد إشكالية السكن لسببين، ان النمو السكني والطلب على السكن أعلى بكثير مما يضخ بالسوق من وحدات سكنية مناسبة لمستويات الدخل للمواطنين وهذا هو ” لب ” المشكلة ” الفجوة ” بين مايطرح وبين الدخل.
إذاً كيف يمكن حل مشكلة الإسكان وهناك فجوة “دخل” للمواطن وأسعار السوق بعيدة كل البعد عن القدره لديه؟! الحل هو “بحزمة” حلول وسبق أن طرحت هنا جملة من الحلول الإسكانية وهو على أي حال ليس مشكلة وزارة الإسكان لوحدها بل الدور على كل من له علاقة، حتى وزارة التجارة ووزارة العمل ووزارة العدل وغيرها كلهم شركاء بالحلول، الآن بعد مبادرة مؤسسة النقد والخاصة بالتمويل البنكي وأقصد به 30% لتمويل شراء أي وحدة سكنية بشرط الدفع المقدم بنسبة 30% منه أي الوحدة السكنية التي بمليون ريال عليه دفع نقدا 300 ألف ريال، ونحن نعلم أن غالبية ومعظم طالبي السكن هم إما موظفون أو عمل حر بمستوى عاد ومتوسط ولكنه لا يملك مدخرات تصل 300 ألف ريال نقدا، ونحن نتحدث عن فئة الوسط لا القادرين ماليا وأصحاب الدخل العالي.
مبادرة الصندوق العقاري والتوجه نحو دفع 30% من قيمة العقار هي مبادرة إيجابية ومهمة لدعم القدرة على تملك السكن، فالوضع الحالي بدون مبادرة الصندوق العقاري هو الجمود، فكم هم الذين أخذوا تمويلا بنكيا ودفعوا 30%. أرقام التمويل لدينا تقول انها ضعيفة جدا جدا، إذا لم تقم بدون المطلوب منها 30% إلا الحماية وهذا صحيح ولكن هل حلت أو رفعت القدرة على تملك السكن لا بالطبع، فمبادرة الصندوق العقاري وهو يقرض بلا فوائد بل بخصم وتصب بصالح طالب السكن ستعجل وتحرك القطاع العقاري من خلال رفع نسب التملك وهذا الأساس المهم.
من يراهن على انخفاض الأسعار نقول نعم انخفضت ولكن أين؟ خارج المدن والنطاق بما يقارب 30% او حتى أكثر بقليل او أقل لكن هل هذا هو الهدف! من يختزل المشكلة بسعر المتر أو ارتفاع الأسعار نقول له صحيح ولكنها ليست كل المشكلة، فأين ضخ الأراضي المطورة؟! اين الوحدات السكنية التي تضاف شهريا لتلبية الطلب، هل تعلمون حجم الطلب السنوي الذي يقارب 150 الى 200 ألف وحدة سكنية بمعنى كل 5 سنوات مايقارب مليون وحدة سكنية، الركود الآن لم يوقف نمو الطلب ولم يخفض الأسعار التي ارتفعت ما يقارب 300% خلال ثماني سنوات منذ 2008.
من يراهن على انهيار العقار والأسعار فهي دعوة عاطفية لا تمت للواقع بصلة، رغم أنني اتمنى خالصا انخفاض الأسعار لأكثر من 50% ولكن هل يكفي التمني والواقع يخالفني؟ الحلول يجب ان تأتي بحزم وضخ هائل، والانتظار يكبر مشكلة الإسكان بارتفاع الطلب والمنتظرين في سكان يعتبر الأعلى نموا في العالم كنمو سكاني. الصندوق العقاري يسابق الزمن بحلول مهمة وجوهرية ومميزة.

0 ردود

اترك رداً

هل تريد الانضمام إلى المناقشة ؟
لا تتردد في المشاركة معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *