ابرام اتفاقية شراكة بين مجموعتا “العُمري” و”سلمان بن سعيدان” للعقارات لتطوير البنية التحتية ل 200 وحدة سكنية

وقعت مجموعتا “العُمري” و”سلمان بن سعيدان” للعقارات اتفاقية شراكة لتطوير البنية التحتية و200 وحدة سكنية كدفعة أولى من الوحدات السكنية المستهدفة ضمن المرحلة الأولى التي تطورها مجموعة العمري على مساحة 300 الف م2 من أصل 2 مليون م2 بمشروع “ضاحية إشبيليا” السكنية شمال مدينة بريدة بمنطقة القصيم، ووقع الاتفاقية يوم الاثنين الماضي أثناء فعاليات المعرض العقاري والإسكاني بالرياض رؤساء مجالس إدارة المجموعتين ماجد بن ناصر العُمري وسلمان بن سعيدان رئيس مجموعة سلمان بن سعيدان للعقارات.
وقال العُمري: إن هذه الشراكة المميزة مع مجموعة عقارية عريقة وغيرها من الشراكات التي نزمع توقيعها مع مطورين متخصصين بأكثر من مجال عقاري؛ لتطوير مشروع إشبيليا تثبت أن المنشآت العقارية الكبيرة في بلادنا على قناعة تامة بالسوق العقاري السعودي وواعديته، ورغبتها بالمساهمة الفاعلة في تنمية هذا السوق ذي الأبعاد الاقتصادية المتعددة، والتي تشكل قاعدة صلبة وواسعة لحركة الأموال، وتنشط بقية القطاعات ورغبتها في مساندة جهود الحكومة في تحقيق أهدافها التنموية الشاملة والمستدامة والمتوازنة.
وأضاف: أننا كمطورين عقاريين نتطلع للاستثمار في بلادنا في بيئة صحية محفزة بدل أن نوجه رؤوس أموالنا؛ لتطوير الدول المجاورة والبعيدة التي باتت تستهدفنا بالكثير من المحفزات، وكلنا ثقة بحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله– الحكومة الحازمة بأن تمكننا من الاستثمار في بلادنا وتنميتها لكون هذا النوع من الاستثمار ذي أثر وجداني كبير في أنفسنا، إضافة لما نستهدفه كمستثمرين من تحقيق عوائد مالية كما هو حال المستثمرين كافة.
وأردف: أن السوق العقارية السعودية وصلت لمستوى متميز من هيكلة العمل، حيث بدأت التحالفات واضحة بين الكتل العقارية والكتل المالية لتطوير أحياء ومساكن بجودة عالية تضمن تعاظم قيمة الأصول وعدم تهالكها مبيناً أن مجموعة بن سعيدان من المجموعات العقارية التي عرف عنها تكوين الصناديق العقارية لتطوير المساكن بكافة أنحاء المملكة وآخرها صندوق في صبيا في منطقة جازان”.
وزاد “إنطلاقاً من إيمان مجموعة العُمري بضرورة تطوير مشروعات إسكانية مميزة سعت للتواصل مع شركات مميزة كمجموعة سلمان بن سعيدان التي تستند لعائلة السعيدان العقارية العريقة، ولكون المجموعة ذات تجربة في تطوير المساكن وتمويلها من خلال الصناديق العقارية المرخصة من هيئة السوق المالية، حيث أنشأت 5 صناديق، وحصلت في المعرض العقاري الحالي على جائزة أفضل صندوق عقاري للعام 2014 م، كما أن مجموعة بن سعيدان من المطورين القلائل الذين اعتمدتهم وزارة الإسكان كمطورين لمشروعاتها، وفازت بتطوير 200 شقة سكنية.
واختتم “أتطلع أن تلعب أمانات المدن دوراً محفزاً من خلال تسهيل إجراءات تراخيص المشروعات السكنية ووضع لوائح إجراءات خاصة بالمطورين المؤسسين ذوي الخبرات، والقادرين على تمويل مشروعاتهم، وتنفيذها بالجودة المنشودة، مؤكداً أن التكتلات العقارية النوعية ستدعم نمو كافة المناطق، وتساهم في تحقيق أهداف الدولة في الحد من الهجرة الداخلية وعكسها، ويجب تشجعيها وتحفيزيها مؤكداً أن منطقة القصيم وفي ظل أميرها القائد التنموي صاحب السمو الملكي الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود الذي يشجع التنمية والمشروعات الرائدة ويدعمها حيث يشجعنا ويدعمنا في أكثر من مناسبة -حفظه الله- مبيناً أن منطقة القصيم تُعد إحدى أهم المناطق الواعدة في مجال المنتجات العقارية لما تشهده من نمو سكاني واقتصادي.
من جهته عدّ سلمان هذه الاتفاقية لتطوير جزء من مشروع ضاحية إشبيليا فرصة لتعزيز توسع المجموعة في مدن المملكة الكبرى، خاصة تلك التي تحتاج إلى توطين مشروعات سكنية تناسب ذوي الدخل المتوسط، والمستحقين للدعم السكني، وبرامج الصندوق العقاري.. معبراً في الوقت ذاته عن سعادته في الشراكة مع مجموعة العُمري، ونقل تجربتنا في التطوير الإسكاني إلى مدن تحتاج إلى مشروعات تطوير إسكاني، لافتاً في الوقت ذاته إلى تجربة المجموعة في مشروع صبيا في منطقة جازان، الذي يُعد نقلة مهمة أيضاً في تنوع موقع مشروعات المجموعة.

0 ردود

اترك رداً

هل تريد الانضمام إلى المناقشة ؟
لا تتردد في المشاركة معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *