إسدال الستار على الدورى الانجليزى الممتاز

الدورى الانجليزى

لم تنتهى مباريات الدورى الانجليزى ولكن انتهت المنافسة على اللقب فقد استطاع تشيلسى حسم الدورى قبل 4 مباريات من النهاية كما تم حسم أيضا المراكز لدورى أبطال أوربا وتتبقى الاثارة في صراع الهبوط بين 5 أندية بعد أن تأكد هبوط كلا من بيرنلى وكوينز بارك رينجرز. ولكن هل هذا الذى كنا ننتظره من الدورى الانجليزى الممتاز بعد الصفقات المدوية التي قامت بها بعض الفرق وخاصة مانشستر يونايتد. هل هذا هو المستوى المتوقع للبطولة الأقوى في أوربا قد يكون هناك بعض المباريات الرائعة وبعض الصعوبات التي واجهت البطل. لكن المنافسة للنهاية لم تكن قوية وخاصة بعد أن فرطت فرق البطولة في نقاط كثيرة وسهلة. أين هو مانشستر سيتى الفريق الذى أصبح من أقوى الفرق في أوربا ولكنه خرج هذا الموسم خالى الوفاض. أين أرسنال أين اليونايتد أن ليفربول. دعونا نحلل معا ما هي الأسباب التي أدت الى انعدام المنافسة تقريبا هذا الموسم.

مانشستر سيتى.

فريق قوى يمتلك أفضل اللاعبين في العالم في جميع المراكز حصل على الدورى الانجليزى الممتاز حصل على بطولة الدورى في آخر خمسة أعوام مرتين. يضم الفريق اللاعب الأرجنتينى الرائع ومن أفضل مهاجمى العالم الكون أجويرو والأسبانى الرائع ديفيد سيلفا والإيفوارى تورية. ولكنك غالبا ما تجد الفريق في المباريات الهامة أو المباريات مع الفرق الصغيرة يفقد النقاط بسهولة جدا. فبالرغم من أن المدرب بلليجرينى فاز مع الفريق بالدورى الموسم الماضى الا ان بدأت الأصوات تتعالى بإقالته فليس فقط أن الفريق لم يفوز بأى بطولة ولكنهم قدموا مباريات لا تليق أبدا ببطل الدورى الانجليزى وبأسماء اللاعبين وقد تكون للإصابات دور في ذلك ولكن اذا كنت ترد فريق قادر على المنافسة على جميع البطولات يجب أن تمتمك دكة بدلاء بنفس مستوى الأساسيين. وقد يكون حصول الفريق على الترتيب لأنه فقط باقى الفريق لك تكون بالمستوى الجيد.

ماتشستر يونايتد

لا أحد يعلم هلى سيقوم فريق ملعب الأحلام من كبوته بعد رحيل السير أليكس فيرجسون أم ماذا سوف يحدث فبعد موسم كارثى مع مويس واستقدام الهولندي المخضرم لويس فان خال ولكن لم يتغير الحال كثيرا فتارة تجد الفريق مثل الغول في الملعب يفترس أي فريق أمامه وتارة تجده فريق وديع لا حول له ولا قوة مع أن الفريق قام بضم الكثير من الأسماء الرنانة على رأسهم دى ماريا أفضل لاعب في كأس العالم 2014 والنمر الكولمبى فالكاو والهولندى بلند ألا أن تراجع الكثير من اللاعبين في المستوى مثل رونى وفان بيرسى والدفاع حالته سيئة جدا ولكن لولا وجود دى خيا الحارس الرائع كان من الممكن أن يفقد اليونايتد الكثير من النقاط بسبب تدهور مستوى المدافعين. ولكن توجد بادرة أمل لهذا النادى العظيم أن يعود لقوته السابقة حيث قدم الفريق في نهاية الموسم مباريات رائعة كما أنه سيدخل موسم الانتقالات وبقوة مما قد يجعله منافس شرس على البطولة الموسم القادم.

أرسنال

الفريق اللندني الذي حير الجميع من خلال تمسكه بالمدرب الفرنسي صاحب ما يزيد عن عشرة أعوام بلا أي إنجاز سوا ببيع لاعبيه المتألقين إلى الأندية الأخرى. دخل أرسنال موسم الانتقالات بقوة واستطاع إبرام أكثر من صفقة جيدة جعلت الجماهير تنتظر أن يقوم الفريق بالمنافسة وبقوة ولكن كالعادة أرسنال يتصدر أولا ثم يهبط المستوى بدون أي مقدمات لتجد الفريق يخسر ويتعادل مباريات غاية في السهولة. مما جعل البرتغالى مورينهو يتهجم على فينجر ويؤكد أنه مدرب لا يستطيع الفوز بالبطولات خاصة وأنه رفض عودة فابريجاس في بداية الموسم ليذهب الى تشسلسى ليتألق ويحرز معهم بطولة الدورى. أعتقد يا أرسنال أن آن الآوان للتغيير يجب اقالة فينجر وتعيين مدرب شاب يقود الفريق الذى يوجد به الكثير من اللاعبين الرائعين بحق يستطيعوا صنع الفارق مع أي نادى آخر.

ليفربول

منذ رحيل سواريز والتعاقد مع بالتولي وتأكدت أن موسم ليفربول يكون كارثي وهذا ا تحقق أولا لأنهم تخلوا أن أعظم لاعب لديهم ثم ليأتوا ليتعاقدوا مع اللاعب المشاكس بالتولى. الفريق الذى كان قاب قوسين أو أدنى من الفوز بالدوري لولا خطأ جيرارد في مبارة تشيلسى اليوم يحتل المركز الخامس وأحرزوا 50 هدف فقط. من الممكن أن يكون براندن رودجرز معزور في أنه تم بيع أفضل لاعبيه والمستوى السيء جدا الذي ظهر به جيرارد ولكن دخوله في سوق الانتقالات كان سيء جدا ولم يستطع سد ثغرات الفريق وبالتالي خسر الفريق لكثير من النقاط ولم ينافس من قريب أو من بعيد على بطولة الدورى أو حتى على المراكز المؤهلىة لدورى أبطال أوربا.


0 ردود

اترك رداً

هل تريد الانضمام إلى المناقشة ؟
لا تتردد في المشاركة معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *