أعراض وعلاج مرض التوحد عند الأطفال والرضع

أعراض وعلاج مرض التوحد عند الأطفال والرضع

 

– بالطبع يرغب كل أب وأم فى صحه أفضل لأطفالهم..وبما أن صحة أطفالنا هى شغلنا الشاغل فسوف نناقش اليوم موضوع كثرعنه الحديث لأهميته.. ألا وهو مرض” التوحد” عند الأطفال والرضع ..تتعرف سويآ على هذا المرض وأعراضه وعلاجه..؟!

 

– تعريف مرض التوحد ..أو ما هو التوحد .؟!

التوحد هو إضطراب دماغى أى إضطراب فى النمو العقلى يحد من قدرة المريض على التواصل والتفاعل الإجتماعى مع بيئته، وبالرغم من ذلك أن بعض من الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد يتمتعون بمواهب طبيعيه غير عاديه ..فى حين أن أخرين يجدون صعوبه فى الكلام.. تظهر أعراض التوحد خلال 3 سنوات الأولى من عمر الطفل ..طفل واحد من بين 88 طفل يعانون أعراض التوحد بدرجات مختلفه كما أن نسبة حدوث المرض أعلى 5 مرات لدى الذكور منه لدى الإناث ..المشكله هنا أن حوالى 25 % من الأطفال الذين يعانون من التوحد يظهرون كأطفال أصحاء ثم يبدأ التراجع مابين سن 12و24 شهرآ ..فى جامعة “بيركبيك” بلندن يعملون على تطوير طرق أخرى لتشخيص تلك الإضطرابات لدى الرضع الذين تتراوح أعمارهم مابين 6 إلى 10 أشهر ذلك عن طريق مستشعرات توضع على رأس الرضيع لقياس نشاط دماغه عند النظر إليه أو عندما يتحول النظر عنه .

 

– أعراض مرض التوحد ..

تلك الأعراض المبكره للتوحد عند الرضع والأطفال ما بين عمر العام والعامين…

1-لايتواصل الطفل بصريآ .

2-كذلك لايتبع الأشياء بصريآ .

3-ليس لديه إستجابه للأصوات أو النداء .

4-لايشير أو يلوح للوداع (باى)أو أى إيماءات أخرى .

5-لايصدرالطفل أصوات للفت الإنتباه له.

6-لايمد يده إذا أراد أن تحمله .

7-لايتبع الإشارات عندما تشير على أشياء خارجيه .

8-لايقلد تعبيرات وجهك .

9-لايستجيب للمداعبه أوالدلع .

10-لايطلب المساعده أو أى طلبات أساسيه .

11-لايشارك الإهتمامات ولا يلعب مع أافراد أخرين .

 

أعراض أخرى تستدعى تدخل طبيب ..

1- عمر 6 أشهر لا وجود لإبتسامات عريضه أو تعبيرات فرح أخرى .

2-عمر 9 أشهر لايشارك تعبيرات الوجه أوالإبتسامات .

3-عمر 12 شهرآ يفتقر إلى الإستجابه

-وأيضآ الإيماءات مثل الإشاره وغيرها ..

وفى نفس العمر أيضآ لا وجود لكلام أو هزيان الأطفال .

4-عمر 16 شهرآ لايستطيع نطق عبارات من كلمتين ذات معنى ولا يقلد أو يردد..وكذلك لايستجيب بكلمات .

 

-أعراضه عند الأطفال بعد عمر العامين..

من حيث اللغه ..

1-يبدأ الكلام بعد عمر العامين ويواجه مشكلات أخرى خاصه بالتطور بعد بلوغه عمر العامين والنصف.

2-يفقد قدرته التى كان قد إكتسابها على قول الكلمات أو الجمل .

3-يتكلم بلهجه غريبه ويتحدث مثل الروبوت .

4-يكررالكلام ويعيد إستخدام الكلمات والعبرات بالرغم من ذلك لايدرك أو يفهم كيف يستخدمها .

5-يفقد القدره على البدء فى محادثه أو الإستمرار بها .

 

من حيث السلوك …

1-يقوم بعمل حركات متكرره مثل الإهتزاز والمرجحه .

2-يتحرك بإستمرار.

3-لديه طقوس محدده ويضطرب لأى تغيير فى هذه الطقوس .

4-قد ينبهرببعض الأجزاء من الأشياء مثل عجلات السياره اللعبه مثلآ .

5-يصبح حساس تجاه الضوء -اللمس وكذلك الصوت .

6-قد يكون غير واع بالآلم.

 

-كذلك قد يكون هناك أيضآ أعراض جسديه لمرض التوحد عند الأطفال….مثل :

1-إضرابات الجهاز الهضمى.

2-إضرابات فى النوم.

3-عدم تناسق العضلات سواء العضلات الكبيره التى تستخدم فى الجرى و التسلق أوالعضلات الصغيره مثل عضلات اليد.

 

– تأثير مرض التوحد الدماغ ..!!

قد يطورون الأطفال الذين يعانون من التوحد رأسآ ودماغ أكبر من المعتاد..ربما يرجع ذلك لوجود خلل أو مشكله فى الجينات الوراثيه غير سليمه للعائله أو إضطرابات وظائف بعض أجزاء الجسم ..ويؤثر أيضآ على أجزاء من المخ التى تتحكم فى العواطف أى المشاعر وحركات الجسم ..وتعمل الأبحاث والدراسات لإكتشاف التوحد عن طريق فحوص “المسح الدماغى”..

المشكله هنا أن العديد من الأطفال الذين يعانون التوحد لايتم تشخيصهم كمصابين توحد قبل دخوله المدرسه الإبتدائى وبذلك يفقدون سنوات ثمينه كان يمكنهم من خلالها الحصول على المساعده التى يحتاجون إليها ..ولذلك يجب إجراء فحوص روتينيه للأطفال فى سن18 شهر ،19شهر ،24 شهر وغير ذلك وفقآ للحاجه للأطفال الذين يشتبه بإصابتهم أولديهم تاريخ عائلى مع المرض.

 

-العلاج..

أجمعت الأراء أن الإكتشاف المبكر للمرض وكذلك التدخل الطبى المبكر عامل هام جدآ فى نجاح العلاجات المختلفه للأطفال المصابين يالتوحد.

 

أولآ: العلاج السلوكى ..!!

يعمل البرنامج السلوكى على مساعدة الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد على التواصل والتحدث والتعامل مع الأخرين بسهوله أكبر وأيضآ التطور جسديآ ،يشجع هذا البرنامج أيضآ على النشاطات الإيجابيه ويستبعد السلوكيات السلبيه ،وهناك إتجاه أخر يعمل على العواطف والمهارات الإجتماعيه الأخرى من خلال اللعب ببطاقات الصور ووسائل الإيضاح البصريه الأخرى .

 

ثانيآ: التدخل الحسى …!!

الأطفال الذين يعانون التوحد.. قد يكونوا حساسين جدآ تجاه بعض الأشياء مثل : الروائح الأصوات التذوق اللمس وأيضآ تجاه مشاهد معينه.. مثلآ قد يشعورون بشعورسيىء نتيجة تعرضهم للإضواء الشديده جدآ وكذلك قد يشعرون بعدم الإرتياح عند سماع قرع جرس المدرسه ..مساعدة هؤلاء الأطفال تكمن فى مواجهة هذه المحفزات الحسيه فسوف تحسن بشكل ملحوظ من سلوكهم .

 

ثالثآ: الأدويه …!!

حتى الأن لا يوجد علاج دوائى ضد أعراض المرض نفسه ..ولكن هناك بعض الأدويه تساعد فى معالجة بعض الأعراض ، مثل أدوية المكافحه الذهنيه يمكن أن تساعد الأطفال الذين يعانون مشاكل سلوكيه خطيره مثل ..العدوانيه أو إيذاء الذات ونوبات الغضب ،وكذلك الأدويه التى تستخدم ضد نوبات التوحد يمكن أن تساعد هى أيضآ ، وأحيانآ قد توصف بعض مضادات الإكتئاب للأطفال لتخفيف بعض الأعراض.

 

لمزيد من الموضوعات التى تهمم الأسره والطفل فقط…تابعونا على موقع بيزات

0 ردود

اترك رداً

هل تريد الانضمام إلى المناقشة ؟
لا تتردد في المشاركة معنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *